Results for الهندسة المعمارية

test

Article #

الهندسة المعمارية قامت دوما بتعريف عالم البشر من المباني البسيطة للآثار العظيمة لكن ثورة ما على وشك الحدوث يقودها جنس جديد من المعماريين الذين يولون أهمية للناس فوق الرموز معماريين يستخدمون أدوات مهنتهم ليعيدوا بناء محيطهم ويعيدوا تعريف مهنتهم عمارة التمرد "الهندسة المعمارية للعنف" اخراج آنا نايومي دي سوسا جندي! مرحبا! "عش الغراب: قاعدة عسكرية اسرائيلية" "الضفة الغربية المحتلة" جندي! اسمع! لقد كنا نمتلك مشروعا هنا قبل أن تسيطروا على المنطقة هل استطيع الاقتراب قليلا؟ لا! لماذا لا استطيع الاقتراب؟ هل هذه المنطقة لك؟ انه مكان الجميع لماذا انت هنا على أية حال؟ ومن انت بحق الجحيم؟ لا تقترب اكثر من ذلك! لماذا؟! بلا سبب لماذا بلا سبب؟ بلا سبب! هل هذا الأنبوب بيتك؟ هذا ليس حتى بيتك لكنك تجلس في هذا الأنبوب وتملي علي ما أفعله؟ ألا يبدو سخيفا في بيته الأنبوبي؟ يتصرف كأنه ملك التلة داخل أنبوبه؟ اسمي إيال وايزمان وأنا مهندس معماري وكاتب وناشط وعملي يتركز حول التقاطع بين الهندسة المعمارية والعنف الهندسة المعمارية والبيئة المبنية هي نوع من العنف البطيء "الهندسة المعمارية للاحتلال" الاحتلال هو بيئة تم خلقها ببطئ لتخنق المجتمعات الفلسطينية القرى والبلدات لتخلق بيئة غير صالحة لعيش الناس فيها تم ارتكاب الجريمة على لوح الرسم نفسه "الضفة الغربية" "اسرائيل" خريطة بيتسيلم مستوطنات اسرائيلية مناطق فلسطينية المستوطنات هنا بالازرق تم بناؤها على شكل أوتاد ليس فقط لتخدم المستعمرات ذاتها ولكن بشكل مقصود لتسبب ضررا ماديا تقطيع وابعاد نسيج البناء الفلسطيني والذي يعتبر ضعيفا الهندسة المعمارية يتم استخدامها من قبل المهندسين المعماريين كسلاح "جنوب القدس" "الضفة الغربية المحتلة" نحن ننظر الى ساحة معركة والتي أسلحتها وذخيرتها هي عناصر بسيطة جدا هي أشجار وأسطحة وبيوت وواجهات وحواجز كل شيء في هذا المشهد هو أداة تكتيكية في هندسة الاحتلال المعمارية لكن عليك ان تعرف كيف تفك شفراتها أول شيء أريد أن أريك اياه هو حي جيلو بعد عام ١٩٦٧ قامت إسرائيل بضم أجزاء كبيرة من الضفة الغربية وسمتها القدس وفورًا بعد ذلك قامت ببناء أحياء بعيدة محيطة بالمنطقة وتسمى هذه الأحياء "الجدران الحية حول المدينة" بعد الاحتلال فورًا وفجأة دون سابق انذار تجد هذا! أبنية تشعرك أنك تقف في مركز مدينة القدس! بينما نحن في الحقيقة بعيدون أميالا عنها في الحقيقة أنظر إلى زاوية المباني في الهندسة المعمارية نعلم انه علينا النظر لزوايا المباني لندرس بنيتها ونتعلم عنها ما أراه يخبرني انه مبنى اسمنتي وأن هذا الحجر ما هو الا مجرد قشرة سمكها ١ ونصف سنتمتر فالحكومة أرادت ان تخبر الناس الذين يعيشون هنا أنهم يعيشون في مكان هو جزء من المدينة المقدسة "القدس" وترك هذا للهندسة المعمارية لتخبر القصة. المبادئ المعمارية للاحتلال الاسرائيلي هي طريقة لحفظ الانفصال وتمكين التحكم هذا الطريق النفقي والذي تم بناؤه عام ١٩٩٦ يسمى الآن بطريق "الفصل العنصري وذلك لأنه ببساطة يخدم المجتمعات اليهودية والمستعمرات اليهودية والمستوطنات في جنوب القدس لدينا هنا للأمام حي يهودي ونحن نقود الآن فوق وادٍ فلسطيني تبنى المستوطنات على رؤوس التلال لتطل على الوديان الدلخلية الفلسطينية فيما بينهم ويكمن السبب الرئيسي في كونهم أعلى التلال هو للحماية وللسيطرة على البيئة المحيطة وعلى الرغم من ان إسرائيل بنت مئات وآلاف من المباني في الضفة الغربية إلا أن نوع البناء ظل محدودًا كلها أنواع من البناء العائلي الفردي أو المزدوج مع أسطح حمراء نوع بناء مدني جدًا في الحقيقة الأسطح الحمراء إجبارية بموجب القانون لأنها تمكّن الجيش من استكشاف االمجال الجغرافي وأن يفهم ما الذي لنا، وما هناك ومن أصدقائنا أين تستطيع ان تقصف وأين لا تستطيع عندما تدخل المنزل من الدائرة الداخلية له وكلما تقدمت في المنزل تجد نفسك مواجها للمنظر المنزل نفسه هو عبارة عن أداة للنظر وعندما تمتد هذه البيوت على شكل حلقات في اعالي التلال تشبه جهاز نظر على نطاق الضواحي الذي يستطيع مسح المنطقة المحيطة بالكامل مستحيل... مستحيل... ما هذا المنظر الجميل سيبنون جدارا حول هذا المنزل ويفسدون هذا المنظر الجميل! من الأفضل ألا تبني جدارا -لست متأكدا من ذلك -لكنك أتيت هنا من أجل المنظر أتيت هنا من أجل المنظرصحيح لكن عندما تضطر للمغادرة للعمل في منتصف اليوم أو لإيصال الاطفال كي لا يأخذوا الباص وكي لا تدفع لسيارات الأجرة كل هذا كي لا يأخذوا الباص في الوقت الذي تنفجر فيه الباصات في القدس أنا لم أقرر أن أضع جدارا لكنني أشعر بأمان أكثر منذ بنائه عندما نفكر بالحدود وحتى عندما نرى الجدار نحن نتخيل أداة واحدة تفصل الفلسطينيين عن الإسرائيليين جهتان من خريطة لكن في الحقيقة في الواجهة الفلسطينية - الإسرائيلية تتشقق الحدود الى عدة أدوات حدودية فهناك جدران حول المستوطنات وحواجز حول المدن الفلسطينية وطرق سريعة موظفة كحدود هناك حواجز تفتيشية ومناطق ممشطة وكل أنواع الأدوات الحدودية التي تقلص وتوسع التضاريس حسب الرغبة لتتحكم في مساحة ما عليك أن تخلق تغيرا في سرعة الحركة فعندما تضع مستعمرات إسرائيلية على الطرق السريعة أنت تسرع الحركة خلال المساحة وبذات الطريقة في كل لفة واستدارة في التضاريس سيواجه الفلسطينيين حدودا حاجزا تفتيشيا جدارا أو واديا لا يستطيعون عبوره في بعض الأحيان تستطيع قراءة السياسة من خلال أكثر العناصر المعمارية عاديةً البوابات في إسرائيل عندما يتم تركيبها كأهم الأدوات في حواجز التفتيش قاموا بتقليص حجم الذراع المعدنية لتضغط على الجسم في حال كان هناك أي شيء يحمله الشخص وهذا يخلق مواقف مروعة عندما يعلق الاشخاص الأكبر حجما في البوابات وهذا قاسٍ جدا ومهين وهذا يختزل الفلسطينيين فقط في مجرد أجساد "بيت جالا" "الضفة الغربية المحتلة" هل تذكرين هذا المشهد ابدا من دون المستوطنة؟ ـنعم نعم أذكر ذلك لقد كنت طفلة لقد اعتدنا على الذهاب هناك واللعب لكن بعد أن قرروا الاستحواذ على الأرض نهلة ابراهيم سرحان، مواطنة من بيت جالا ويشقوا هذا الشارع لم نستطع ااذهاب هناك بعد ذلك اذا فعليا هذا جدار لكنه لكنه ليس جدارا وانما سياج نعم لا نستطيع المرور أو عمل أي شيء هنا إذا لاحظت أنها محاطة من قِبلهم بيت لحم وبيت جالا ما هو قاسٍ بخصوص هذا البرج بجانب الجدار هو أنه مصمم ليخفي وجود الجيش فأنت دائما تفترض أن هناك من يراقبك ففي هذه اللحظة أنت ترى الفصل العنصري على أرض الواقع هنا عندما يثور الصراع يتم استغلال العنف البطيء من البيئة بسرعة كبيرة ينزل الجنود الإسرائيليون إلى البلدات والقرى الفلسطينية من المستوطنات أنفسها ويشددوا الخناق على الحواجز فلا أحد يستطيع العبور فتكتمل الحدود حولهم ويتم استخدام كل المنطقة "الهندسة المعمارية للدمار" عام ٢٠٠٢ أمر شارون الجيش الاسرائيلي باحتلال كافة أرجاء الضفة الغربية كجزء من عملية الدرع الواقي لم تكن لديهم أية مشكلة مع المناطق المفتوحة لكن اجتياح المدن كان بصورة ما أصعب جزء من العملية نحن الآن في قلب مخيم جنين للاجئين وهذه هي مرحلة الصفر بالنسبة للفلسطينيين "مخيم جنين اللاجئين" "الضفة الغربية المحتلة" عام ٢٠٠٢ حاول الجيش الاسرائيلي السيطرة على هذا المخيم وقرروا بعدها دخول المدينة باستخدام جرافات الD9 والطريقة التي استخدموا فيها الجرافات بالحقيقة كانت مصممة لتدمير المخيم لقد قاموا حرفيا بشق شارع جديد في منتصف النسيج المدني الكثيف للمخيم ليمكنوا دباباتهم من العبور انسحبت المقاومة الى منتصف المخيم وفي نهاية المعركة قامت الجرافات بهدم قلب المخيم على هؤلاء المقاتلين لم تكن تلك المرة الأولى التي تستخدم إسرائيل فيها الجرافات ولكنها كانت المرة الأولى التي يتم دمج الجرافات فيها بأرض المعركة قام أسطول الجرافات بالتوغل باضطراد داخل المخيم وأصبحت الجرافات هي الأداة التي تقاتل فيها في النسيج االمديني الفلسطيني هجوم إبريل ٢٠٠٢ على جنين ونابلس كان بالنسبة للولايات المتحدة المختبر الذي تعلمت فيه أمريكا عن الحرب المدينية في العراق والتدريب أيضا في مواقع تدريب إسرائيلية تحاكي المدن العربية والتي كانت مبنية في الصحراء، في الجنوب "نابلس" "الضفة الغربية المحتلة" نحن الآن في مدينة نابلس كانت نابلس واحدة من أكبر المختبرات في ٢٠٠٢ لتطوير لنوع جديد من الحرب المدينية اسرائيل لم تكن فقط تدرس المدينة ذاتها ولكن كيفية عمل هذه المدن لقد فهمو أنه ليتمكنوا من احتلال المدينة عليهم أن يبتكروا ويتحركوا فيها بطريقة مختلفة لقد بدأت بدراسة هذه التكتيكات والتي أعتقد أنها تكتيكات معمارية عند اتباع طريق الشارع فأنا أسلمهم وحدتي على طبق فضي الملازم الكولونيل المتقاعد: شيمون نافح "فيلسوف عسكري" وفي هذه المرحلة تقول: "انتظر، انهم سيبحثون عن رفقتي" علي أن أعلمهم درسا لن ينسوه أبدا نترك الشوارع فارغة وندخل المباني من خلال ثقوب بالحائط ما يفعلونه بالحقيقة هو أنهم يقلبون المساحتين الخاصة والعامة رأسا على عقب تصبح المساحات الخاصة أماكن دورية وتصبح المساحة العامة مساحة الشوارع هي المكان التي يقتل فيها مقاتلوا المقاومة مرحبا نصير عرفات هو مهندس معماري فلسطيني عاصر الاجتياح الإسرائيلي ومازال مسئولا بعد ١١ عاما عن المشروع المستمر لإعادة إعمار المدينة كانت هذه المنطقة المجتاحة الأولى وبعدها دخل الجنود وحاصروا كل المدينة وهذه هي منطقة الدمار الرئيسي عندما تمشي خلال المدينة القديمة خلال ذلك الوقت هو بمثابة المشي بعد هزة أرضية بعدما تم تدمير كل شيء حولك والشوارع مليئة بالهدم أما الآن فالذي يجري هنا هو إعادة إعمار شاملة لأحد أرباع البلدة والذي دمر بشكل سيء اثناء الاجتياح هل ترى السهم هناك؟ نعم هذا ما استخدمه الجنود الاسرائيليين ليعلموا الجنود الآخرين أي طريق عليهم أن يسلكوا مرحبا كيف حالك هذه السيدة هي واحدة من الشهود الذين عاصروا ما حدث خلال الاجتياحات المتعددة خلال ال٨ سنوات ٢٠٠٨ و ٢٠١٠ كانت تدخن من نارجيلتها عندما أتى الجنود عليها من الجدار كانت تخبره كما تقولون بالانجليزية "انقلع" وأكملت تدخين االنارجيلة فذهب هو وانفجرت الغرفة التي خلفها بالكامل لكنها لم تتحرك أبدا وقالت: حسنا أتمنى أن أموت وسأسجل في موسوعة غينيس كأول أمرأة قتلت أثناء تدخينها النارجيلة وكانت هذه هي القصة وأنت ترى ما يعني ان تعيش في مكان كهذا عندما يكون العنف مفعلا من خلال الهندسة المعمارية يكون على الهندسة المعمارية بطريقة ما أن تنهض لتقاومه عليها أن تجد الأدوات عليها أن تجد هذه الأدوات داخل صندوق أدواتها تقع معظم الحروب في المدن الأن معظم الحروب الآن هي حروب مدينية تصبح العِمارة الدليل الأهم لقراءة ملامح ذلك العنف نحن نستطيع إعادة بناء المعركة ذاتها وما حصل من خلال النظر عن قرب إلى الأنقاض "علم العِمارة الجنائية" لقد مُنحت الثقة من قبل الاتحاد الأوروبي للحصول على تمويل لمشروع لعلم العمارة الجنائي لأقدم حقائق معمارية كأدلة في المنتديات السياسية والقانونية المشروع الرئيسي الذي نقوم به هو لتحليل حرب الطائرات بدون طيار في باكستان أفغانستان واليمن والصومال وغزة علم العمارة الجنائي يعمل مع الانتداب لينظر في ضربات محددة "بين ايمرسون" "مقرر خاص- الأمم المتحدة" ولنعمل ما نستطيع فعله باعادة بناء دقيقة لتقييم الدعاوى المتضاربة حول الضربات نفسها في غزة وخلال ٢٠٠٨، ٢٠٠٩ بدأ جيش الدفاع الاسرائيلي بتوظيف نوع من تكتيكات الانذار كانوا يطلقون صاروخ انذار على أسطح المباني ثم ينتظرون لمدة ٣ دقائق قبل أن يدمروا المباني بشكل كامل قصة عائلة صلحة هي واحدة من أكثر الحالات حزنا وترويعا عندما يحاول نوع من الحرب الجديدة أن يكون قانونيا حربا إنسانية.. خفق إخفاقا ذريعا سيد فايز صلحة وسيد نور صلحة شكرا جزيلا لقدوكما هنا للحديث معنا في الحقيقة يعتبرعملنا محاولة لإعادة بناء ما حصل بين طلقة التحذير والطلقة القاتلة كيف تنظم العائلة نفسها وكيف تفهم الخيارات المتاحة لها كانت العائلة تحاول مغادرة المنزل فقسموا أنفسهم الى مجموعتين المجموعة الثانية وبينما كانت تحاول الخروج من الباب الرئيسي القنبلة الكبيرة ضربت المنزل، دمرت المبنى وقتلت ٧ من أفراد هذه العائلة وتعبئة موقف كهذا يستخدم قصة محددة قصة عائلة ومنزل وتتبع الأدلة التي نستطيع رؤيتها في المنزل لنشكل تحديا سياسيا لحرب إسرائيل الإنسانية في غزة مآساتك الشخصية هي عظيمة كما هي جزء من مأساة الشعب الفلسطيني أنا أحب هذه الأرض وأهتم بعمق بالشعبين اللذان يعيشان هنا وأعتقد عندما أنظر الى هذه المناظر أنني أرى نوعا بطيئا من عملية القتل لقد كنت أحب لو استطعت مزاولة مهنتي في العٍمارة هنا دون قيود ودون عنف هذا الصراع لكنني أعتقد انه لتكون معماريا هو ليس فقط لتبني ولتساهم في دمار هذا المكان الذي أحب بل لتستخدم العمارة كطريقة لتفسر ولتحتج وتقاوم.....

Article #

مهلا ، إريك هنا هنا مع 30 من 40 تصميم ورشة عمل تبدأ من مدونة الفيديو في Longhouse هذا هو منزلي الذي صمم حوالي 10 سنوات منذ عام 2007 انتقلنا من أجل عائلتي زوجة نفسي قطة ولدي ولدي ولدينا غرفة نوم في هذا الطرف من المنزل و 80 قدم بهذه الطريقة هي غرف نومهم لدينا كلانا نوع من وجهات النظر الخاصة بها إلى الغابة إذا تريد معرفة المزيد عن كيفية تصميمه هذا سوف اربطه في البطاقات هنا لكن لن أتحدث عن هذا كثيرًا التفاصيل اليوم سأقوم بجولة في نتحدث في المستقبل عن بعض الأشياء فما استقاموا لكم فاستقيموا القيام بشكل مختلف مرة أخرى انها تجربة مثيرة للاهتمام لبناء العمارة الخاصة بك وبعد ذلك يعيش بالفعل في ذلك لمدة 10 سنوات حتى أنت بالتأكيد تعلم الكثير انها كانت تجربة رائعة بهذه الطريقة هو يوم الثلج اليوم زوجتي يسافر خارج الولاية أطفالي هنا انهم في الواقع ينامون هناك ولكن أنا ستذهب إلى الاستوديو وتقوم ببعض الأعمال لذلك أريد أن أكون قادراً على إظهارك حولك في وقت ما هذا هو رغيف الخبز الكلاسيكية خطة لدينا المطبخ الطعام الذين يعيشون هنا المفضلة لدي الكرتون Safari موس التي الأم تكره الجنوب يجلس الاستوديو هذه هي الطريقة الرئيسية التي ندخل بها نوعًا ما موقع الباب الأمامي يجلس هنا لطيفة النار في موقد الحطب سيكون نوع من باتن أسفل اليوم اليوم كنت تعمل لنفسك لا تحصل حقا أيام الثلج ولكن هذا جيد لأنني لا أفعل لديك فترة طويلة جدا من التنقل هنا انها جميلة قصيرة حسناً لقد صنعت ذلك بنفسك من أجل ريادة الأعمال إنه بالتأكيد ليس لكل شخص لديك ليكون منضبطًا تمامًا ولكن لا يوجد شيء أفضل في رأيي من اختيار ما الحصول على العمل في كل يوم على ما يرام لذلك أنا آمل لتصميم الارتفاعات لمنزل المعرض مشروع بدأنا مع خطط الكلمة ثم من خطط الطابق أخذت تلك وبناء نموذج SketchUp من ذلك و واحدة من العلاقات الهامة هنا الطابق الثاني نوع من مساحة دور علوي لذلك أريد للحفاظ على حجم هذا الهيكل الرئيسي منخفضة قدر استطاعتي حتى هذه العلاقات إفريز وكيف تناسب هذه الغرفة في إفريز المهم حقا لذلك أنا عرفت أنني بناء نموذج Sketchup لقد عملت على بعض من النسب وما أحاول القيام به هو العمل في الكمبيوتر لبعض الوقت و ثم طباعته ومن ثم البدء في رسم أكثر من ذلك لقد حجبت المرتفعات في CAD وهذه تبدو حقا الخام ومثل رهيبة جدا ولذا فإنني استخدم هذه كما قالب قاعدة لبدء الرسم حتى عندما كنت تصميم الارتفاعات التي تريد أن تفكر بها حول بعض الأشياء من المواد التي تعرفها هذه فرصة لدمج مادة بالفعل لوحة لذلك ذهبت للتو في مادتي عربة هنا واختيار بعض المواد أنا على أمل الذهاب مع لوحة داكنة حقا ل الخارج ثم جلب بعض الطبيعية وودز للداخلية لذلك أنا انسحبت بعض ملموسة إطارات النوافذ السوداء ربما بعض الظلام الأخضر ل shou سوجي الحظر الخارجي انحياز انحياز بعض الزنك لا أعرف بعض IPE بعض الغابات الداكنة لذلك أنا فقط أحب أن يكون هذا المواد القريبة بينما أنا تصميم ل انها وحدة تخزين بسيطة أريد أن أبدأ اللعب مع بعض القوام لقد أمسك أيضا بعض صور من المسافات حتى هنا اللعب على القوام أنني أفكر في ذلك بعض المطر المفتوح انحياز الشاشة مقابل بعض اللسان والأخدود ألواح هذا من حيث فتحات أنا حقا مثل هذه الصورة انها حصلت على نوع من ريفي ونظيفة يشعر المعاصرة لذلك هناك بعض الاختلافات في النص على الدواخل و ثم أيضا هذه الصورة حتى هذا الحي يجلس هو أنك تعرف أنه يحتوي على بعض السياق هناك بعض السياق التقليدي الذي نحاول لتناسب داخل وحول هذه الفكرة نوع من شاكر اثنين على اثنين من النافذة قد تجد طريقها إلى هذا المخطط وتحدث العملاء حول ذلك أيضا لوحة الألوان الداكنة هنا هو لطيف يشعر أكثر نظيفة وحديثة جدا واحدة من الأماكن الأخرى التي ألهمها من بينتيريست ولدي مجلس اقامة لهذا المشروع حتى تعرف صور الإلهام الأشياء التي يمكنني التفكير في التفكير فيها كما أنا تصميم هذه الارتفاعات انها لطيفة لديك مجموعة من هذه الأشياء ومع Pinterest يمكنك مشاركتها مع العميل ثم التماس ملاحظاتهم كذلك يمكن أن يعلق على هذا المجلس بعد كل هذه الأشياء في وحولك كما كنت تصمم هي طريقة لزرع الحقل لك بعض الأفكار والسياق لسحب من و أنت تعرف رفع التصميم على أمل متى أنت تصمم الارتفاعات مثل كل شيء حول التحركات الكبيرة وإذا كنت ستعمل على منح نفسك قيود أحب أن أعطي مثل اختيار مثل فتحتين حجم مثل شيء كبير حقا ثم شيء صغير حتى لكمات قليلا نافذة أو شيء من هذا القبيل ربما هذا الرجل الصغير هذا الشخص الصغير هنا أو هناك هنا ثم حصلت على الافتتاح الكبير الكبير دعونا نفكر في مثل هذه المنطقة هنا كأنك شيء واحد و كأنني أفكر حول هذا يجري على نحو سلس لهذا التمرين هنا حتى هذه المنطقة هي الزجاج انها fenestration ، fenestration هي مجرد نوافذ أساسا ، ويندوز والأبواب ، أنت تعرف تصميم الارتفاعات حول تحديد المواقع فتحات في الحائط انها أنت أيضا ، تحتاج أيضا إلى التفكير في المعرفة القواعد التقليدية لتكوين هذا المنطقة أفكر في أن تكون كل سلسة و حتى عندما يلتف ثم نصل إلى هذا قطعة هنا وربما هذا ليس هذا على نحو سلس حتى على هذا الارتفاع الذي حصلنا عليه كبيرة على نحو سلس حتى هنا حيث الجزء السلس نوع من الخطافات في انها تقريبا مثل هذا L- الشكل ثم لدينا مثل هذا كبير هو المكان حطبنا سيذهب على هذه النهاية على ما أعتقد ثم هذا هو مثل باب الحظيرة المنزلقة يأتي عبر وهذا هو الذي يبدأ أن أشعر بالراحة وأنا أريد هذه المدخنة تكون أكبر من الحياة لذا أنا عندي هذه الارتفاعات الأساسية وأنها تبدو متقشرة حقا وفظيع جدا ولكن الفكرة هي العمل فوقهم مع طبقات وطبقات التتبع والبدء في التفكير في أن تعرف ما هي المواد يمكن أن تذهب إلى ما هو على نحو سلس ما لديه نسيج ما يقف قبالة الجدار ما سوف ننشئ الظل لذلك يتعلق بتأليف الفتحات حول طبقات على المواد هو التفكير حول الاختلافات الجدارية خشنة وسلسة ربما هناك بعض التقسيمات الفرعية لهذا الزجاج وحتى في هذه المناطق التي ربما لا تكون كذلك كل الزجاج ولكن ربما يكون مثل هذا المكان انها حقا ملمس ناعم مقابل أعلى التي قد يكون لها بعض الشيء أكثر شيء من هذا القبيل لذلك هناك الظل والملمس إلى السطح العلوي ثم إلى الأسفل منخفضًا هذه المنطقة كلها ناعمة نحتاج إلى باب هنا ربما هذا هو الباب وهناك على نحو سلس السلس هناك على نحو سلس اللوح ثم هذا هو المطبخ هنا حتى المطبخ لدينا مساحة مضادة مضادة تصل نافذة عالية نافذة نافذة النافذة، سأعمل من خلال عدد من هذه الجمعيات رسم والتفكير عنك تعرف عددًا من الاحتمالات المختلفة ربما هناك اللكمات الصغيرة على هذا ربما هذه الفتحات تذهب كبيرة جدا نذهب إلى رأسي انحيازك ربما ربما ننظر إلى المزيد الفتحات الرأسية على هذا الوجه وما يحدث ستقوم بهذه الاكتشافات على سبيل المثال على خطة الكلمة لم يكن لدي الحطب هنا تحدثنا عن وجود الحطب في هذه المنطقة ولكن بمجرد بدء الرسم هذا الارتفاع اعتقدت أنه سيكون من الرائع على الجناح الجنوبي لجعل هذه كبيرة مثل امتدادات كبيرة من الزجاج هذا سيكون رائعا في الواقع يمكن أن يكون لديك نوعًا ما حيث يمكنك القيام بتمريرة للحطب على هذا الجانب ثم أنا بدأت تبحث في الارتفاع والتفكير نجاح باهر هذا يمكن أن يكون هناك فرصة حقيقية هنا في كثير من الأحيان سوف تأخذ الكلمة خطة فكرة ومرة ​​واحدة في الارتفاع هناك تغييرات وقرص تحتاج إلى ذلك يتم باستخدام الرسم لحل المشاكل مهم حقًا لا يمكنك العيش فيه رسم الكمبيوتر هو مجرد فعل تفكير الأشياء من خلال البصر حتى يكون جزء مهم حقا من عملي لأن هذا هو هيكل قائم لديها قناعاتها لغة متناسبة يصعب الوصول إليها تناغم مع هذا النوع من حيث أنا تكافح الآن أنا صبور حقا مع عملية مثل أريد أن هذا تبدو جيدة على الفور من الصعب حقا النظر في ذلك مع العلم أنه ليس هناك حتى الآن ، لا أعرف أحب ذلك. إذا علقت على مشكلة عادة ما يعني ذلك أنا بحاجة للخروج من الاستوديو والابتعاد من العمل الذي هو أفضل طريقة لحلها انفصال كتلة إبداعية تفعل شيئا تماما مختلف هذا هو نوع من أين أذهب إفعل ذلك. إذن ، التمارين هي واحدة من غير قابل للتفاوض أعتبره جزءًا من عملي الإبداعي وهذا شيء أفعله كل يوم أنا جعله نقطة للخروج من الاستوديو واحصل على التمرين. أسمع من الكثير من الناس الذين يحصلون على أفضل الأفكار في الحمام هذا هو المكان الذي أحصل عليه أفضل أفكاري هنا لذلك أفعل هذا كل يوم حتى عندما يكون الطقس هو نوع من حماقة كما هو الحال اليوم ولكن من المهم حقًا وأعتقد أنه مهم لكل ابتكار للخروج والقيام بذلك. حسنًا ، أصبحت يدي باردًا جدًا الرياح العاصفة هنا اليوم ، وانها مارس ، أين الربيع؟ نعم ، الشيء الوحيد الذي ينبغي التفكير فيه على إذا كنت تبحث في تأطير الطابق الخاص بي خطة على الجانب الأيمن منه لدينا ذلك استنزاف الأرض كل شيء ضيق جدا لذلك أنا قد رسمت العلاقة الدقيقة التي قمت بقياسها هناك حيث يجلس الإطار الجدار اثنان من أربعة جدران تتمحور حول ذلك الروافد حسنا نعم الكمال شكرا بخير شكرا مع السلامة. أعتقد أن معظم الناس يفكرون في الرسومات كونها العملة الوحيدة للمهندس المعماري ولكن في الواقع كنت تعرف المواصفات وجميع الجداول الزمنية التي نقوم بها - لذلك هذا فقط لمشروع الحبار كوف - أنت تعرف هذا هي مجموعة صغيرة من المواصفات حوالي 13 الصفحات ثم هناك مجموعة من مختلف يجدول كل واحد من هذه الخطوط هنا هي مجموعة من القرارات التي يجب اتخاذها من قبل شخص وهذا هو نوع من مثل التعليمات دليل نسلمه للمقاول و انها مجرد قائمة بجميع القرارات التفصيلية أن المالك وأنا جعلنا معا أنه لا توجد أسئلة لذلك نحن لا نغادر أشياء للصدفة يستغرق الأمر الكثير من الناس لتحويل أفكارنا إلى مباني أنت معرفة المقاولين المقاولين من الباطن من الواضح أن عملائنا هم فريق كبير الرياضة تعلمون حتى إدارة في فترة ما بعد الظهر هو حقا عن تنسيق تلك الأجزاء و قطع تلك اللاعبين الآخرين في صنع الهندسة المعمارية لذلك سوف تكون زيارات الموقع سوف ستكون مكالمات هاتفية ستقوم ببعض التنسيق أو الرسومات أو المواصفات اليوم أعمل على وثيقة نطاق المشروع لذلك هذا هو مجرد نوع مرحلة مبكرة من مجموعة صغيرة من المواصفات انها مجرد وصف للمقاول النظم الأساسية والتشطيبات والفرز لمستوى الجودة الذي نضعه في هذا المنزل حتى نتمكن من الاستمرار بعض التسعير. أنت تعرف أنني أجد أن المهام الإدارية المهام مثل رسائل البريد الإلكتروني المكالمات الهاتفية النصوص التي تعرفها جميعا هذه الطلبات من أشخاص آخرين لجهودكم الوقت غالبًا ما يقدمون أنفسهم بأنفسهم ملحة حقا ولكن 90 ٪ من الوقت انهم فقط لا إذا كنت دائمًا ترد على نص من شخص ما في غضون دقائق فقط ينتهي بك الأمر تعليم هذا الشخص أنه شيء جيد للقيام و بالنسبة لي أجد هذا مدمر حقا إلى عملي الإبداعي ، لذا أحاول فعلاً ذلك مربع الوقت الأشياء التي تعرفها مثل المشروع ذات الصلة نص أشياء من هذا القبيل وأنا أحاول ضغطها في نافذة صغيرة في فترة ما بعد الظهر وأنا مجرد نوع من المشي من خلالهم بسرعة لأنني قادر على معرفة أحد الأشياء أنا حقا بذل جهد واعي لجعل يحدث وأنا لست قادرة على القيام بذلك كل يوم لكنني أحاول توفير الوقت الذي تعرفه عادة بين 4:00 و 5:00 في فترة ما بعد الظهر شيء لم ينفصل تمامًا من الهندسة المعمارية سواء كان ذلك هو تحرير الصور أو قراءة كتاب أو العزف على الجيتار و أنا حقاً أطلب من هذا فك الارتباط مثل ذلك يغذي العقل تمامًا بطريقة مختلفة تعرف أنها مجرد بعد آخر إلى العملية الإبداعية هذا كل شيء. مهلا ، آمل أنتم يا رفاق استمتعوا بهذا الكثير من المرح مما يجعل هذا جزء من ما أفعل هذا ليس كل ما أتمناه المستقبل سوف أكون قادرا على تبادل بت صغيرة والقطع لتعطيك نكهة أفضل ل أطياف الأشياء التي أعرفها أعرفها الحياة ليست للجميع فقط الممارسة تحد في نواح كثيرة وليس أقلها هو أنه عزل وهذا هو هو العمارة وحيدا قليلا هو عملاق جهد الفريق لا يمكن أن يحدث فقط مع مهندس المعماري في الكثير من الطرق الموصل لكننا بالتأكيد بحاجة إلى كل ذلك القطع الأخرى لتغذية ذلك و و التي تجعل ممارسة إثراء الهندسة المعمارية لأنه يأخذ الكثير من الناس إلى الواقع أدرك ذلك في العالم. سحق هذا الزر مثل أدناه إذا تم مساعدة هذا أنت بأي شكل من الأشكال أقدر كل دعمك قل مرحبا في التعليقات أنا أحب سماع من شباب. حسنا ، سنراكم مرة أخرى في المرة القادمة ، يا هتاف أصدقائى!

Article #

المترجم: Omnia Kamel المدقّق: Zeineb Trabelsi على مدى القرن الماضي، كانت الهندسة المعمارية خاضعة لمبادئ مشهورة. أصبح مبدء "الشكل يتبع الوظيفة" منهجا طَموحًا للحداثة وقيدًا ضارًا لها، بينما قام بتحرير فن المعمار من الزخرفة، لكنه حكم عليه بالدقة المنفعية والغاية المُقيّدة. بالطبع، الهندسة المعمارية تتمحور حول الوظيفة، لكن أريد استحضار إعادة صياغة لتلك العبارة وضعها "برنارد تشومي" وأُريد اقتراح صفة مختلفة تمامًا. لو أن الشكل يتبع الخيال، فإن بمقدورنا النظر للمعمار والمباني كموقع من الحكايات.. حكايات عن الأُنَاس الذين يعيشون هناك، وعن الأُنَاس الذين يعملون في تلك المباني. وبمقدورنا أن نبدأ في تخيّل التجارب الحياتية التي تصوغها مبانينا. في هذا السياق، أنا مهتمٌ بالخيال ليس على أنه غيرُ المعقول بل على أنه الواقع وعلى أنه واقع ما يعنيه المعمار للأُناس الذين يعيشون فيه ويتعايشون معه. إن مبانينا هي نماذج تجريبية، وتصوّر لكيفية جعل المساكن أو مواقع العمل مختلفة، وكيف يمكن أن تبدو عليه مواقع الثقافة ومواقع الإعلام اليوم. إن مبانينا واقعية، إنها تُبنى. إنها إلتحام صريح بين الواقع الملموس والفرضيات النظرية. أنا أنظر لمعمارنا على أنه هياكل نظيمية. يوجد في صميمها تفكير هيكلي مثل النظام: كيف يمكن أن نٌرتب الأمور بطريقة وظيفية وأخرى تجربية في نفس الوقت؟ كيف يمكن أن نبتكر هياكل تولّد سلسلة من العلاقات والروايات؟ وكيف يمكن للقصص الخيالية لمتساكيني ومستخدمي مبانينا أن تَخُطّ المعمار، بينما يكتب المعمار تلك القصص في نفس الوقت؟ وهنا يأتي دور المصطلح الثاني، وهو ما أسميه "هجين من الروايات": أي هياكل من قصص متعددة ومتزامنة تتشعب في أنحاء المباني التي نبتكرها. لذا يمكننا النظر للمعمار على أنه نُظُم مركبة للعلاقات بطريقة تصويرية ووظيفية وبطريقة تجريبية وعاطفية أو اجتماعية في نفس الوقت. هذا هو المركز الرئيسي للإذاعة القومية الصينية، الذي قُمت بتصميمه مع "رام كولهاس" في مكتب "OMA". عندما وصلت لأول مرة إلى بكين في 2002، عرض علينا مخططو المدينة هذه الصورة: إنها غابة من مئات ناطحات السحاب سيتم بناءها في مقاطعة الأعمال المركزية إلا أنه في ذلك الوقت، لم يوجد سوى بعضها. لذا اضطررنا لوضع تصميم في سياق لم نكن نعرف عنه أي شيء تقريبًا، سوى شيء واحد: أنه سوف يتمحور حول الرأسية. بالطبع، ناطحة السحاب رأسية -- إنها بنية هرمية أساسا، فالقمة دومًا الأفضل، والقاع هو الأسوأ، وكلما عَلَوت أكثر، كلما بدا ذلك أفضل. وأردنا أن نسأل أنفسنا، هل يمكن أن يصبح لمبنى ما طبيعة مختلفة تمامًا؟ هل يمكن أن يَفُك ذلك التركيب، وهل يمكن أن يصبح نِظامًا يتّسِم بالمشاركة أكثر من العُزلة؟ لذا أخذنا هذه الإبرة، وقمنا بثنيها إلى الخلف، في شكل حلقة من الأنشطة المترابطة. فكرتنا كانت في دمج كافة جوانب الإنتاج التليفزيوني في بناء واحد: من الأخبار وإنتاج البرامج، والإذاعة، والبحث والتدريب، والإدارة -- في دائرة من الأنشطة المترابطة حيث يتقابل الناس في عملية من التبادل والمشاركة. ما زلت أحب هذه الصورة كثيرًا. تذَكّرني بدروس علم الأحياء، لو كنتم تتذكرون جِسم الإنسان بِكافة أعضاؤه وأنظمته الدورية، كما درسنا في المدرسة. وفجأةً تبدأون التفكير في المعمار على أنها ليست مادة مبنية، بل ككائن عضوي، وكشكل من أشكال الحياة وبينما تبدأون في تفحّص هذا الكائن العضوي، تستطيعون تحديد سلسلة من التجمعات الفنية الأولية -- مثل إنتاج البرامج، ومراكز البثّ، والأخبار. وتلك التجمعات متراكبة بإحكام مع التجمعات الاجتماعية: كغرف الاجتماعات، والبوفيهات، -- وأماكن الدردشة كونها أماكن غير رسمية لكي يتقابل فيها الناس ويتبادلوا الحديث. لذلك فإن الهيكل التنظيمي لهذا المبنى هو هجين بين التِقَني والاجتماعي، والإنساني والتنفيذي. وبالطبع، استخدمنا حلقة المبنى كنظام دوري لنظِم كل شيء معًا والسماح للزائرين والموظفين باختبار كل تلك المهام في وِحدة عظيمة. بمساحة 473000 متر مربع، يُعتبر واحدا من أكبر المباني التي تم بناؤها في العالم. ويشغله أكثر من 10000 شخص، وبالطبع، فإن هذا هو المِقياس يتخطى مستوى الادراك لكثير من الأشياء ومقياس المتبع في المعمار التقليدي. لذلك أوقفنا العمل لفترة ما، وجلسنا وقطعنا 10000 عود صغير، ولصقها معا في شكل نموذج ذلك ببساطة لمواجهة أنفسنا بما تعنيه تلك الكمية من كلمة. لكن بالطبع، فهو ليس مجرد رقم، فهو الناس والمجتمع الذين يقيمون في المبنى. ومن أجل أن نستوعب ذلك، ولكن أيضًا لكي نرسُم هذا التصميم، قمنا بتحديد خمسْ شخصيات، أي شخصيات افتراضية، وتابعناهم خلال يومهم في الحياة داخل هذا المبنى، وفكرنا في الأماكن التي قد يتقابلون فيها، وما قد يختبرونه. لذا فإنها كانت طريقة لرسم المبنى وتصميمه، ولكن بالطبع أيضًا لتوصيل تلك التجارب ببعضها. كان هذا جزءا من معرض تابع لمتحف الفن الحديث في كُلٍ من نيويورك وبكين. هذه هي الحجرة الرئيسية للتحكم في البث تحتوي على جهاز تقني كبير جدًا، حيث يمكنه إذاعة أكثر من 200 قناة في وقت واحد. وهذا هو شكل المبنى الحالي في بكين اليوم. كان أول بث حي له في أوليمبياد لندن 2012، بعد اكتمالِهِ من الخارج من أجل أوليمبياد بكين. ويمكنكم أن ترو عند حافة هذه الدعامة ذات الـ75 مترًا تلك الثلاث دوائر الصغيرة. وهي في الواقع جزء من حلقة عمومية تمرّ من خلال المبنى. توجد قطع من الزجاج يمكنكم الوقوف فوقها، ورؤية المدينة تمضى من تَحْتِكُم ببطءٍ. أصبح المبنى جزءا من الحياة اليومية في بكين. إنه هناك. وأصبح أيضًا خلفيّة مشهورة جدًا لصور الزفاف. (ضحِكْ) لكن أهم لحظة له مازالت ربما هذه. مجلة "That's Beijing" شبيه بمجلة "Time Out"، حيث تذيع ما يحدث في المدينة خلال الأُسبوع. وفجأةً، ترون المبنى لم يعد يظهر كمادة ملموسة، بل في الواقع كعنصر حضري، وجزءٌ من مجموعة شخصيات تُعرّف معالم الحياة في المدينة. وهكذا تتخذ الهندسة المعمارية فجأةً نوعية اللاعب، من يكتُب الحكايات، ومن يؤدّي القصص. وأظن أن ذلك يمكن أن يكون واحدا من مقاصدها الرئيسية التي نؤمن بها. لكن بالطبع، هناك حكاية أخرى لهذا المبنى. إنها حكاية الأشخاص الذين قاموا ببنائه. وهم 400 مهندس ومعماري كنت أُرشِدُهم طيلة ما يقارب عقدٍ من العمل المشترك الذي قضيناه معا في تصميم هذا المبنى، وتخيّل حقيقته، وفي النهاية بناؤه في الصين. هذه مُنشأة سكنية في سينغافورا على نطاق كبير. إذا نظرنا إلى سينغافورا كمعظم أرجاء آسيا والمزيد من أنحاء العالم، فإِنها بالطبع يُسيطر عليها نمط الأبراج، وهو نمط يُحدِث العُزلة أكثر من الترابُط، وأردت أن أطرح سؤالا، كيف يمكن أن نٌفَكِر في طريقة العيش، ليس من ناحية الخصوصية والفرديّة في أنفسنا وفي بيوتِنا فحسب، لكن من الناحية الجماعية أيضًا؟ كيف يمكننا أن نُفَكِر في ابتكار بيئة جماعية تُصبِح فيها مُشَاركة الأشياء أمرًا عظيمًا بِقدر امتلاكها بمُفردِك؟ الإجابة التقليدية للسؤال - كٌنا ملزمين بتصميم 1040 شَقّة - كانت ستبدو على هذا الشكل: مع 24 طابق كحدّ أقصى مسموح به من هيئات التخطيط، فالإجابة هي 12 بٌرج لا يوجد بينها شيء سوى مساحة زائدة. وهو نِظام ضيّق جدًا، فعلى الرغم من أن البٌرج يعزلك عمّا حولك فإنه لا يُمنحك الخصوصية، لأنك تكون قريب جدًا مما من بجوارك، بحيث تٌصبح جودة ذلك موضِع تساؤل. لذلك اقترحت الإطاحة بالأبراج، وقلب الرأسي على الأفقي ورصّها فوق بعض. فما يبدو عشوائيًا قليلًا من الجوانب، لو نظرت إليه من على الطائرة المروحية، يمكنك رؤية هيكله التنظيمي هو في الواقع شبكة سداسية الشكل، تكوّمت فيها تلك الوحدات البنائية السداسية فوق بعضها لكي تخلق ساحات خارجية واسعة كأماكن مركزية للمجتمع تحتوي على العديد من الميزات والوظائف. وكما ترون فإن تلك الساحات ليست أماكن مُغلَقة بإحكام. إنها مفتوحة، ويمكن النفّاذ إليها؛ إنها مترابطة. سميّنا المشروع "The Interlace - الشبكة" لأننا فكّرنا أننا نقوم بدمج البشر وربطهم مع الأماكن. والطابع التفصيلي لكل شيء قمنا بتصميمه كان يدور حول إحياء المكان ومَنح مساحة للسكان. و في الحقيقة، كان نظامًا، حيث قمنا بإنشاء المساحات المشتركة الأساسية ورصصنا فوقها المزيد والمزيد من المساحات الفرديّة والخاصة. لذا فتحنا طيفًا ممتدًا بين ما هو مٌشترَك وما هو فردي. وبعملية حسابية صغيرة: لو أحصينا كل الخُضرة التي تركناها على الأرض، وأنقصنا الحيّز الذي تشغله المباني، ثم أعدنا إضافة الخُضرة الموجودة في الشٌرُفَات، يصبح لدينا 112 بالمائة من المساحة الخضراء مما يعني أننا تركنا بُنيَة طبيعية أكبر مما كانت عليه قبل بناء المبنى. وبالطبع، تلك الحِسبة الصغيرة توضّح أننا نُضاعف المساحة المتوفرة للمتساكنين هناك. هذا، في الواقع، الدور الثالث عشر لإحدى تِلكَ الشُرُفَات. إذاً ترون مستويات صِفرية جديدة أو سطوح أرضية جديدة للنشاط الاجتماعي. أولينا الكثير من الاهتمام للاستدامة. في المناطق الاستوائية، الشمس هي أهم شيء يجب إيلاءالاهتمام لها. وفي الواقع، ما نسعى إليه هوالاحتماء من الشمس. تأكدنا أولًا أن كل الشُقق ستحظى بما يكفي من ضوء النهار على مدار العام. ثم انتقلنا للوصول للوضع الأمثل من تزجيج الواجهات لكي نُخَفّض استهلاك الطاقة في المبنى. لكن الأمر الأكثر أهمية، هو أننا استطعنا أن نتأكد من خلال الهندسة الداخلي لتصميم المبنى، أن المبنى نفسه سيوفّر ظلا كافي للساحات لكي تُصبِح قابلة للاستخدام على مدار العام بأكمله. كما قمنا بإضافة مسطحات مائية بمحاذاة ممرات الرياح المتوطدة، لكي يوفّر التبريد البخْري مناخات دقيقة تُعزز بدورها جودة تلك المساحات المٌتاحة للسُكّان. وكانت تتمحور الفكرة حول ابتكار هذا التنوع في الاختيارات، في حرية التفكير في المكان الذي تريد أن تكون فيه، أين قد ترغب في أن تهرُب، ربما، في النطاق قيمة التعقيد الخاصة بمُجمّع المباني الذي تسكن فيه. لكن بالانتقال من آسيا إلى أوروبا: في مبنى لشركة إعلامية ألمانية مَقرُّها في برلين تنتقل من الوسائل الإعلامية التقليدية المطبوعة إلى الوسائل الرقمية. وقد سأل رئيس مجلس إدارتها بِضعة أسئلة سديدة: لماذا قد يرغب أي أحدٍ اليوم في الذهاب لمكتب العمل بينما يمكننا العمل من أي مكان؟ وكيف يمكن للهوية الرقمية للشركة أن تتجسد في مبنى؟ قمنا بتشيد جِسم، لكن في مركز ذلك الجِسم قمنا بإنشاء مساحة عملاقة، وكانت تلك المساحة خاصة بالتجربة الجماعية، بتجربة المشاركة والتآزر. كان التواصل والتفاعل في مركز المكان الذي يطفو في حد ذاته، بما قد نسميه بسحابة المُشاركة، موجودة في منتصف المبنى، مُحاطة بطوق من المكاتب التقليدية. وبذلك وعلى بٌعد خطوات قليلة من مكتب عملك الهادئ، يمكنك المشاركة في التجربة الجماعية العملاقة في المكان المركزي. أخيرًا، نصل إلى لندن، في مشروع أوصت به مؤسسة تنمية تراث لندن عن طريق عُمدتِها. حيث طُلِب مننا التكفّل ببحث ودراسة إمكانيات موقع عمل في "ستراتفورد" في "المتنزه الأوليمبي". في القرن 19، أنشأ الأمير ألبرت "مدينة ألبرت". وفكّر "بوريس جونسون" في تشييد "المدينة الأوليمبية". تتمحور الفكرة حول جمع بعض من أعظم مؤسسات بريطانيا، والأخرى الدولية، وإنشاء نظام جديد من التآزر. أنشأ الأمير ألبرت، حتى الآن، "مدينة ألبرت" في القرن 19 حيث تصوّر عرض كافة انجازات البشرية بتقريب الفنون والعلوم سويًا في المكان. وقد أنشأ طريق "شارع المعارض"، وهو سلسلة متتالية من تلك المؤسسات. لكن بالطبع، فإن مجتمع اليوم قد تخطى ذلك. فلم نعُد نعيش في عالم يكون فيه كل شيء مُحدد بهذا الوضوح، أو مُنفصل عن غيره من الأمور. نحن نعيش في عالم بدأت تتلاشى فيه الحدود بين التخصصات المختلفة، وأصبح التعاون والتواصل أكثر أهمية بكثير من الإبقاء على الفواصل. لذلك أردنا تصوّر آلة ثقافية عِملاقة، كمبنى يٌنسق بين التخصصات المختلفة وينفخ فيها الحياة، ولكن يسمح لها بالتواصل فيما بينها والتعاون. في قاعدته نموذج بسيط جدًا، وهو نموذج حلقي. يمكنه أن يوظّف كممر مزدوج يتخلله ضوء النهار والتهوية. ويمكن إحاطته بالزجاج وتحويله إلى مساحة عملاقة لأداء العروض. تلك النماذج رُصّت سويًا مع الأخذ في الاعتبار أن أي وظيفة تقريبًا يمكن، مع الوقت، أن تشغل أيًا من تلك النماذج. لذا فإن المؤسسات يمكن أن تنكمِش أو تنقبِض لأنه، بالطبع، مستقبل الثقافات هو، على أي حال، الأكثر تذبذبًا على الإطلاق. هذا هو موقع المبنى المجاور لمركز الألعاب المائية المقابل للاستاد الأولمبي. ويمكنكم أن تلاحظوا أن درجاته المُعلّقة بارزة للخارج وتستحوذ على اهتمام الجمهور، وأن ساحات المبنى تبعث الحياة للجمهور الموجود في الداخل. كانت الفكرة في ابتكار نظام معقد حيث تتمكن فيه الكيانات المؤسسية من الحفاظ على هويتها، ولا تكون مُدرجة في طابق واحد. إليكُم مقارنة للقياسات مع "Centre Pompidou" في باريس. إنها تُظهِر كلًا من القياس الهائل والإمكانيات المشروع، ولكن أيضًا تُظِهر الفارق: هنا، إنها التعددية بين الهياكل المتباينة، حيث تتفاعل فيها الكيانات المختلفة بدون أن تفقِد هويتها الخاصة. وكانت أيضًا تلك الفكرة: في ابتكار هيكل تنظيمي يسمح بكتابة روايات متعددة -- لمن يعملون في الأجزاء التعليمية التي تبتكر وتُفكّر في الثقافة، ولمن يٌمَثّلون الفنون التصويرية، والرقص وللجمهور أن يُسمَح له بالدخول إلى كل هذا في سلسلة من مسارات محتملة، لكي يكتبوا قراءتهم الخاصة لتلك الروايات، وتجاربهم الخاصة. وأريد أن أنتهي عند مشروع صغير جدًا، وبطريقة ما، مُختلِف جدًا: إنها سينما عائمة في محيط تايلاندا. أسس بعض من أصدقائي مهرجان سينمائي وفكّرت أنا، لو أننا فكرنا في حكايات وروايات المذكورة في الأفلام، فإننا ينبغي أيضًا أن نفكر في روايات الأشخاص الذين يُشاهدونها. لذلك صممت نموذج صغير لمِنصة عائمة باستخدام تقنيات الصيادين المحليين في بنائهم لمزارع السمك والروبيان. تعاوننا مع المجتمع المحلي وبنيناها، من المواد المُعاد تدوريها، تلك المِنصّة العائمة المذهلة التي تحركت بهدوء في المحيط ونحن نُشاهد أفلامًا من سِجِلات الأفلام البريطانية. مثل فيلم "أليس في بلاد العجائب" للعام 1903، واندمجت أكثر تجارب المتفرجين بدائيةً، مع حِكايات الأفلام. لذلك أنا أؤمن أن الهندسة المعمارية تتخطى مجال الأشياء المادية، للبيئة المحيطة بالمباني، لكنها حقًا تتمحور حول الطريقة التي نريد أن نعيش بها حياتنا، وكيف نكتب حكاياتنا الخاصة وحكايات الآخرين. شكرًا لكم. (تصفيق)